Tahawolat
كاتبة لبنانية معروفة بجرأتها العالية في كتاباتها. ركزت في جميع كتاباتها على المرأة، فهي المحور الأساسي لكل القضايا التي تتطرحها الكاتبة في جميع رواياتها، 
 
لكن روايتها الجديدة "4 آب" أثارت جدل في الساحة الأدبية لما تضمنته الرواية من أفكار مؤيدة للمثلية الجنسية، وفكر سياسي مناهض للطبقة السياسية الفاسدة على حد تعبير الكاتبة. وكثيراً ما ركزت في كتابتها عن حق المرأة العربية الضائع وكيفية إعطاء المرأة حقوقها. 

رقم 4 في الرواية 

لقرون عديدة، ارتبطت حياة الإنسان ارتباطًا وثيقًا بهذا الرقم السحري. فيما يلي بعض الأمثلة التي تثبت هذه الحقيقة:

السنة التقويمية مقسمة إلى أربعة فصول؛ اليوم له نفس عدد الفترات الزمنية؛ الطبيعة تحكمها 4 عناصر؛ ستشير البوصلة بدقة إلى إحدى النقاط الأساسية الأربعة.

حتى في حياة أي شخص، فإن هذا الرقم موجود - كلنا منذ الطفولة نقع في سن المراهقة، ثم نختبر متعة البلوغ، وعندها فقط نلتقي بالشيخوخة. هناك العشرات من الأمثلة المماثلة.

  4 هو إذا عدد العناصر الكونية - القوى الإبداعية للكون كما قلنا سابقاً: النار والأرض والهواء والماء. وقد ربطت الكاتبة كل عنصر منها بشخصية من شخصياتها الأربعة.

فالرواية تتمحور حول 4 شخصيات صديقات يلتقين بتاريخ 4 آب، هذا اليوم المشؤوم في حياة اللبنانيين يوم انفجر فيهم مرفأ بيروت. اللافت أن الكاتبة اختارت 4 شخصيات مثيرة للجدل لتطرح من خلالها تابوهات في مجتمعاتنا العربية على طاولة النقاش.

السرد بضمير المتكلم 

اختارت الكاتبة السرد بضمير المتكلم، لما فيه من حميمية وقدرة على التعرية؛ تعرية النفس من داخلها عبر خارجها، ولعل تواجد مثل هذا النمط السردي في هذا العمل الفني، يجعل "الأنا" مجسداً لما يطلق عليه "الرؤية بالمصاحبة" في عرض الأحداث ونقلها للمتلقي، وذلك بحكم وجود السارد كشخصية في النص.

ورواية "4آب" رواية بوليفونية ، تقوم على تعدد الأصوات، والشخصيات، والأساليب، والمواقف، والمنظورات السردية.

ومن أهم النصوص الروائية الممكنة في مجال الروايات البوليفونية، نذكر: رواية :"إلواز الجديدة" (La Nouvelle Héloise)" لجان جاك روسو (J.J. Rousseau)، ورواية:" العلاقات الخطيرة (Les Liaisons Dangereuses)" لكوديرلوس دي لاكلو (Choderlos de Laclos)، وروايات دويستفكسي، وخاصة روايته الذائعة الصيت:" الجريمة والعقاب".

ما الجديد الذي جاءت به رواية "4 آب"

ظل طرح موضوع المثلية الجنسية من الموضوعات التي يتجنب كثير من الكتاب التطرق اليها عبر أعمالهم الأدبية، واُعتبر الحديث عنه من المحرمات التي لا يجوز التطرق إليها أو الحديث عنها لتظل صورة الشخص (المثلي جنسياً) نموذجاً لإنسان مريض.
 
يعتبر الروائي الكبير نجيب محفوظ أول من كسر هذا " التابو" وتناول موضوع المثلية الجنسية في روايته "السراب" كما كتب عن شخصية مثلية في الجزء الأخير من الثلاثية، ورغم تناول يوسف إدريس وغادة السمان في رواية "بيروت 75 "وياسين رفاعية في "رواية أسرار النرجس" وهدى بركات في رواية "حجر الضحك" وغيرهم من الأدباء في روايتهم لحالة المثلية الجنسية، إلا أنه بقي ذلك في إطار الأثم والخطيئة.

لكن الكاتبة ستيفاني عويني تناولت موضوع المثلية في رواية "4 آب" في إطار الحب،
فبحسب الكاتبة تعيش مجتمعاتنا العربية يإزدواجية المعايير. تدافع عن الحريات والحقوق بطريقة مجتزأة واستنسابية. تدعم حرية التعبير، لكن لا تسمح للبعض بالتعبير عن حريتهم الجنسية لا تفسح لهم المجال للحصول على حق كفلته جميع التشريعات العالمية.

الرواية تحمل رسائل سياسية ضد الطبقة السياسية التي أوصلت لبنان إلى الانهيار الاقتصادي والتي بسبب أعمالها انفجر مرفأ بيروت منها حياة ما يقارب 300 لبناني. وبجرأة تامة واجهت الكاتبة السلطة اللبنانية بقلمها.

الرواية تتناول أيضا موضوع الحب العابر للأديان، فالزواج بين الأديان والطوائف ما زال موضع استياء في مجتمعاتنا العربية.

عن حب الوطن، عن الحب بين شخصين من دينين مختلفين، عن الحب بين شخصين من نفس الجنس، عن حب الأمومة، عن الحب للزوج الخائن... تكلمت الكاتبة ستيفاني عويني بكل جرأة في رواية "4آب".

رواية تستحق القراءة وإن أعادت لنا تصوير مأساة انفجار مرفأ بيروت بعين أدبية لا تخلو من معاناة إنسانية لا تزال آثارها مخيمة على يوميات اللبنانيين، فكما عودتنا الكاتبة ستيفاني عويني في كل روايتها التي تتسم بالجرأة إلى حد ملامسة المسكوت عنه، تذهب بنا إلى ما لا نهاية في طرح هكذا قضايا، بدون مواربة أو تختبىء وراء الكلمات هرباً من اتهامات البعض لها لسلوكها هذا الخط الصعب في روايتها، وطرح قضايا ما زالت إلى الآن مثيرة للجدل المجتمعي والديني ليس فقط على المستوى العربي وإنما العالمي.

الرواية صادرة عن دار أبعاد للطباعة، ومتواجدة بفروع مكتبة أنطوان، وفروع مكتبة Malik's، ومكتبة بيسان، وموقع نيل وفرات.

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net