Tahawolat

دعت شبكة الصحافيين السودانيين إلى تحرير أجهـزة الإعلام الرسمية (الإذاعة، التلفزيون ووكالة الأنباء سونا) من قيود السلطة التي فرضت سيطرتها عليها طيلة ثلاثين عاما.

وطالبت الشبكة في بيان الاثنين بإنهاء الهيمنة على وسائل الإعلام الرسمية وتحريرها لتعود إلى مهمتها الأصلية صوتا للشعب، لا أداة للثورة المضادة والأحادية.

ووجّهت الشبكة الأربعاء دعوة لكل رموز الصحافة السودانية من كوادر الصحافة والإعلام والأكاديميين، إلى المشاركة في اعتصام للمطالبة بتحرير وكالة السودان للأنباء الحكومية “سونا” من القيود.

وأشارت إلى أن الموكب ستتقدمه قيادات شبكة الصحافيين مع رموز العمل الصحافي أصحاب المواقف الوطنية.

وقالت في بيان لها “تُرفع لافتات تُطالب بتحرير أجهزة الإعلام الرسمية من كوادر النظام البائد وأذيالهِ الإعلامية، وإطلاق عهد جديد للوكالة ضد الأحادية والصوت الواحد، ولافتات أخرى تؤكد الوفاء للشهداء وأهداف الثورة، مع التأكيد على مبدأ المحاسبة وعدم إفلات الجناة من العقاب”.

وكان جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني أعلن الأسبوع الماضي صدور توجيهات بعدم مباشرة أي نوع من أنواع الرقابة “القبلية أو البعدية” أو التضييق على الصحافة السودانية.

وأوضح الجهاز في بيان صحافي أن القرار جاء لتعمل الصحافة بكامل الحرية في أداء دورها بوعي ومسؤولية ومهنية، لكن يبدو أن هذه الوعود لم تقنع الصحافيين بجديتها.

المصدر: العرب اللندنية

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net