Tahawolat

يتميز برنامج “المنكوس” الجديد، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي على غرار برنامجي “أمير الشعراء” و”شاعر المليون”، بعدد من القواعد والشروط والمقابلات والاختبارات وبلجنة تحكيم.


والمنكوس هو أحد الفنون التراثية الإماراتية والخليجية لغناء الشعر النبطي، ويعتمد أحد بحور الشعر النبطي الطويلة التي تطرب سامعها وتشده إليها من خلال تفعيلة البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن) مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه.


نحن إذن أمام فن تراثي خليجي لم يكن معروفا على نطاق واسع، حتى جاء برنامج “المنكوس” التلفزيوني ليعيده إلى الأذهان مرة أخرى، بل يعيده إلى الحياة قبل نسيانه واندثاره، ويستعيد من خلاله أمجاده وفنانيه الذين سيتصدرون المشهد الفني الخليجي والعربي خلال أشهر قليلة.


أقول هذا بعد متابعتي المستمرة لبرنامجي “أمير الشعراء” و”شاعر المليون” اللذين يعتبران نقلة نوعية للبرامج الشعرية العربية، وأصبح كل شاعر شاب يكتب بالفصحى أو بالعامية وخاصة النبطي يحلم بالمثول على خشبة مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي ليراه الملايين من المتابعين ويصبح حديث المنتديات والجلسات والسهرات الثقافية والشعرية، فضلا عن الجوائز المالية القيمة التي تمنح للفائزين في هذه البرامج.


لعلي أستطيع أن اقترح على لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي برئاسة فارس خلف المزروعي، التفكير في برنامج مماثل للقصيدة العربية الفصيحة المغناة التي هي في أشد الحاجة الآن لمن يقف خلفها ويدفعها دفعا إلى الأمام.


ولعل اقتراحي هذا نابع من ملاحظاتي حول خفوت تلك القصيدة المغنّاة بعد أن رفعت لواءها في العصر الحديث، سيدة الغناء العربي أم كلثوم وخاصة في أعمال خالدة مثل: الأطلال، أراك عصيّ الدمع، أغدا القاك، هذه ليلتي، من أجل عينيك عشقت الهوى، نهج البردة، سلوا كؤوس الطلا، رباعيات الخيام، ثورة الشك .. وغيرها.


كما رفع لواءها أيضا الموسيقار محمد عبدالوهاب من خلال القصائد التي غناها مثل: كليوباترا، الجندول، الكرنك، جفنه علم الغزل، عندما يأتي المساء، مجنون ليلى، جبل التوباد، دعاء الشرق، النهر الخالد، وغيرها الكثير.


بالإضافة إلى عشرات القصائد المغناة من الفصحى بأصوات عبدالحليم حافظ وفيروز وفريد الأطرش، ونجاة الصغيرة، وفايزة أحمد، وسعاد محمد، ومحمد عبده، وطلال مداح، وماجدة الرومي، وكاظم الساهر، وعلي الحجار، وغادة شبير، وغيرهم الكثيرون على مستوى الوطن العربي.


لقد أضاف مثل هؤلاء وغيرهم إلى مجد القصيدة العربية الفصحى المغناة التي كانت هي العلامة الرائجة في عصور معينة، ولنا في كتاب “الأغاني” لأبي الفرج الأصفهاني خير دليل ومثال.


ولكن الآن يخفت بشدة صوت الفصحى المغناة، ويتراجع أمام سطوة أغاني الدارجة. وأعتقد أن معظم المتابعين والمستمعين والمشاهدين يرثون الآن ما وصلت إليه حال الأغنية في معظم البلاد العربية من ترد، لذا فحاجتنا ملحة وأكيدة -الآن أكثر من أي وقت مضى- لإنقاد الكلمة العربية من خلال فن القصيدة المغناة.


ولكي نحرك المياه نحو هذا الحقل المهجور لا بد من جهة داعمة تحمل رؤية ثقافية عربية شاملة، وتتطلع إلى علاج ما أفسده الدهر، علاجا حكيما مؤثرا شافيا للجيل الحالي وللأجيال القادمة. ولا أجد أمامي سوى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.


فلنفكر معا في برنامج جديد أو مسابقة جديدة أو آلية ما، لتشجيع الأصوات العربية الشابة التي تستطيع أن تؤدي القصيدة العربية الفصحى المغنّاة بشكل معاصر يستفيد من خبرات الأجيال السابقة والحالية، للنهوض بالشعر العربي في شكله الغنائي.


المصدر: العرب اللندنية

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net